5 مرشحين يتنافسون على رئاسة النواب والحسم في الجولة الثانية





يفتتح جلالة الملك عبدالله الثاني الدورة العادية الثانية لمجلس الامة يوم الاحد المقبل (الثاني من الشهر القادم ) بخطاب العرش السامي.
وعقب الافتتاح يعقد مجلس الاعيان جلسة قصيرة تتلى فيها الارادة الملكية السامية بدعوة مجلس الامة لدورة عادية ثم يعقد مجلس النواب جلسة لانتخاب رئيس للمجلس واعضاء المكتب الدائم. وتشهد انتخابات رئاسة مجلس النواب سخونة اكبر مما كانت عليه في الايام الماضية وخاصة بعد اجتماع عقده اربعة مرشحين للرئاسة في منزل النائب مجحم الصقور.




وعقد النواب المرشحون للرئاسة امجد المجالي ومفلح الرحيمي وحديثه الخريشا وحازم قشوع اجتماعا للتباحث حول امكانية ايجاد تحالف بينهم في الجولة الثانية الا انه لم يخرج عن المجتمعين اعلان رسمي يؤشر على التوافق على التحالف في الجولة الثانية التي اصبح من الواضح ان رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة سيكون طرفا فيها.
وتؤكد التجارب السابقة لانتخابات رئاسة مجلس النواب ان التفاهمات بين المرشحين للرئاسة على الجولة الثانية لا تكون ملزمة للنواب اعضاء الكتل الذين يصوتون بشكل مستقل عن اية تفاهمات.
وتؤكد المعطيات والتحليلات النيابية الى ان بقاء خمسة او اربعة مرشحين الى يوم الاقتراع واصرارهم على خوض الانتخابات لموقع الرئيس يعني عدم حسم الانتخابات من الجولة الاولى والانتظار الى جولة ثانية بين النائبين اللذين يحصلا على اعلى الاصوات.
ويشترط النظام الداخلي لمجلس النواب ان يحصل الفائز لرئاسة المجلس على الاكثرية المطلقة للحضور ، وفي حال عدم حصول اي من المتنافسين على النصف زائد واحد فتجرى جولة ثانية بين النائبين اللذين يحصلا على اعلى الاصوات
ويخوض انتخابات رئاسة مجلس النواب لغاية اليوم خمسة مرشحين وهم رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة الذي يعتمد على ترشيح كتلة وطن اضافة الى توافقات الكتلة مع كتلة حزب الوسط الاسلامي اضافة الى نواب اخرين ، كما يراهن الطراونة على تاييد نواب في كتل لم يستطع مرشحوها الوصول الى الجولة الثانية من انتحابات الرئاسة خاصة وان المهندس الطراونة بدا يصيغ تفاهماته مع نواب في الجولة الثانية بهدف الحصول على تاييدهم في الجولة الثانية.
كما يخوض الانتخابات النائب امجد المجالي الذي رشحته كتلة النهضة التي انسحب منها عدد من النواب بهدف تأسيس كتلة جديدة مع نواب اخرين ، ويعتمد المجالي اضافة الى كتلته على اصوات نواب اكثر ميلا للمعارضة.
اما النائب مفلح الرحيمي مرشح كتلة جبهة العمل الوطني فانه يعتمد علاوة على كتلته على قاعدة اجتماعية عرفت بنواب بني حسن كما يعتمد على خبرته و علاقاته مع نواب كونه من اقدم النواب في مجلس النواب الحالي ، فالرحيمي يعتبر من النواب المخضرمين.
اما النائب المهندس حديثه الخريشا الذي اعلنت كتلة المبادرة النيابية ترشيحه لرئاسة مجلس النواب فانه يسعى للحصول على تاييد النواب لفكرة ان يتبوأ الرئاسة نائب شاب وجديد.
المرشح الخامس للرئاسة الدكتور حازم قشوع فانه حصل على تاييد كتلته الاصلاح ليكون مرشحها.
ومن ناحية ثانية تشهد انتخابات النائب الاول لرئيس مجلس النواب سخونة شديدة وخاصة في ظل ارتفاع عدد المرشحين لهذا الموقع والذي سيكون لنتيجة انتخابات رئاسة مجلس النواب عامل مؤثر في انتخابات النائب الاول.
ويخوض الانتخابات لموقع النائب الاول النواب احمد الصفدي ونصار القيسي من كتلة الاصلاح ونضال الحياري مرشح كتلة حزب الاتحاد الوطني ، وعدنان العجارمة مرشح كتلة التجمع الديمقراطي ومن المتوقع ان يعلن النائب مصطفى العماوي ترشحه للموقع.
كما ترشح لمنصب النائب الثاني لرئيس المجلس النواب النواب عبدالله عبيدات وعلي بني عطا ويتوقع ان يزداد العدد.
ويشار الى ان المكتب الدائم لمجلس النواب يتكون من الرئيس ونائب الرئيس الاول والثاني و مساعدي الرئيس.