النسور: التعديلات الدستورية تمهد لحكومات برلمانية





استقبل رئيس الوزراء عبدالله النسور في مكتبه برئاسة الوزراء صباح اليوم الثلاثاء وزير التنمية الدولية البريطاني ديسموند سواين، بحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني والسفير البريطاني في عمان بيتر ميليت.
واكد رئيس الوزراء عمق العلاقات التي تربط الاردن وبريطانيا والحرص على تعزيزها في المجالات كافة.
واستعرض رئيس الوزراء الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ينفذها الاردن لافتا الى ان الاردن وبالرغم من الاجواء غير المستقرة في الاقليم يعمل على تعزيز الديمقراطية والحريات العامة.
واشار رئيس الوزراء بهذا الصدد الى ان التعديلات الدستورية الاخيرة تستهدف تعزيز مسيرة الديمقراطية والاستعداد لمرحلة الحكومات البرلمانية.
وجرى خلال اللقاء استعراض تطورات الاوضاع في المنطقة لا سيما الازمة السورية وتداعياتها الانسانية على الاردن حيث اعرب رئيس الوزراء بهذا الصدد عن شكر الاردن وتقديره للدعم والمساعدات التي تقدمها بريطانيا للاردن لمواجهة اعباء استضافة اللاجئين السوريين.
من جهته اشاد الوزير البريطاني بالامن والاستقرار الذي يتمتع به الاردن بالرغم من الظروف الاقليمية المحيطة.
وقال ان بريطانيا التزمت منذ بداية الازمة السورية بتقديم مساعدات للاجئين السوريين والان تعمل على دعم المجتمعات المستضيفة للاجئين.
واشار بهذا الصدد الى ان بلاده خصصت نحو ربع مليار دولار لدعم الأردن ومساعدته في مواجهة تحديات استضافة اعداد كبيرة من اللاجئين منذ بداية الأزمة السورية، وستعمل على تقديم مساعدات لتمكين تسع بلديات في محافظات الشمال من مواجهة تحديات استضافة اللاجئين فضلا عن دعم قطاع التعليم لخدمة نحو 120 الف طالب سوري لاجىء .
واشاد الوزير الضيف بالاصلاحات التي ينفذها الاردن والتقدم الذي يشهده في العديد من القطاعات.
على صعيد آخر استقبل رئيس الوزراء في مكتبه برئاسة الوزراء صباح اليوم الثلاثاء رئيس البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية سوما تشاكرابارتي وبحضور وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور ابراهيم سيف.
واعرب رئيس الوزراء عن تقدير الاردن لمستوى التعاون القائم بين الاردن والبنك والشكر على الدعم الذي قدمه البنك لعدة مشاريع في الاردن.
من جهته اكد رئيس البنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية دعم البنك القوي للتنمية الاقتصادية المستقبلية في المملكة لافتا الى ان انشاء مكتب للبنك في المملكة لادارة عملياته فيها سيسهم في تطوير وزيادة التعاون المشترك بين الجانبين .
وبدأ البنك عملياته في الأردن من خلال توفير الدعم لمجموعة من المشاريع الاستثمارية في معظمها مع القطاع الخاص، ومنذ عام 2012 وصل عدد المشاريع إلى (11) مشروعا استثماريا في الأردن بقيمة 363 مليون دولار، تتضمن عمليات تسهيل التجارة بالتعاون مع بنك الاستثمار (Invest Bank) وبنك القاهرة عمان، لتمويل عمليات الاستيراد والتصدير وتسهيل التجارة في المملكة (Trade Finance line)، وفي قطاع الطاقة لبناء محطة لتوليد الكهرباء في منطقة شرق عمان (المناخر)، ومركز للتسوق والترفيه وأنظمة تبريد وتدفئة في منطقة العبدلي/شركة العبدلي، ودعم صندوق المرأة (Microfund for Women)، والصناعات الدوائية لمجموعة الحكمة الدوائية، وتكنولوجيا المعلومات، ومشاريع في مجالات كفاءة الطاقة وتوفير الطاقة في محطات الضخ في الوالة ولب.
كما ساهم البنك في دعم تنفيذ مشروع مراقبة نوعية المياه في الأردن في إطار صندوق التحول لشراكة دوفيل، هذا إلى جانب المساعدات الفنية في مجالات الطاقة المستدامة وتطوير أسواق رأس المال. كما يعمل البنك حالياً على استكمال إجراءات مجموعة من المشاريع ودراسة مشاريع أخرى بقيمة 192.2 مليون دولار في قطاعات المياه والكهرباء واستخدامات الطاقة الشمسية وتطوير وتشغيل محطة لتوليد الطاقة الشمسية في معان.
ومن الجدير بالذكر بأن الأردن قد التحق بعضوية البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في شهر 12/2011، كما وقع الأردن مع البنك بتاريخ 18/2/2013 على اتفاقية مقر في عمان يُنشَأ بموجبها مكتب تمثيلي دائم للبنك لإدارة عملياته في الأردن، حيث تم افتتاح المكتب في عمان بتاريخ 24/10/2013. كما مُنح الأردن حالة الدولة المتلقية لمساعدات البنك بتاريخ 4/11/2013 على ضوء استيفاء شروط العضوية والمتطلبات الجغرافية حسب ما نصت عليه اتفاقية تأسيس البنك.
يشر الى ان البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يعمل حالياً على تمويل عدد من المشروعات مع القطاع الخاص الأردني من خلال توفير التمويل في قطاعات تسهيل التجارة والطاقة والتمويل الميكروي والصناعات الدوائية وتكنولوجيا المعلومات والمياه.
كما استقبل رئيس الوزراء صباح اليوم وزير الطاقة والتجارة والصناعة والسياحة في جمهورية قبرص الدكتور يرجس لاكوتريبس وبحضور وزير الطاقة الدكتور محمد حامد.
وبحثا خلال اللقاء سبل زيادة التعاون بين الاردن وجمهورية قبرص في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة حيث اشار رئيس الوزراء بهذا الصدد الى ان الاردن بدا بالتوجه للاعتماد على توليد الطاقة الكهربائية من خلال مشاريع الطاقة المتجددة ( الشمس والرياح ) وبما يسهم في زيادة مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة الكلي لاسيما وان الاردن يعتمد على استيراد معظم احتياجاته من الطاقة .
واستمع رئيس الوزراء من وزيري الطاقة في البلدين الى شرح حول مذكرة التفاهم للتعاون الفني في كافة مجالات الطاقة المنوي توقيعها بين البلدين كتعديل على المذكرة الموقعة بينهما قبل عامين في مجال الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة.جفرانيوز